https://cylka.ae/new/wp-content/uploads/2020/08/blog-header-bg-min-3.png

آخر الأخبار

تابع أخر أخبار موقع سلكة

“درب الزلق” يلهم كاتباً كويتياً تطوير منظومة ريادة الأعمال- صحيفة الرؤية الإماراتية

بواسطة: admin_cylka
3

مروة السنهوري ـ الشارقة

تحول المسلسل الكويتي الساخر «درب الزلق» إلى أداة بحثية ومنهجية مهمة لتحليل المضمون الإعلامي الذي يمكن من خلاله استشراف المستقبل وتطوير منظومة ريادة الأعمال.

ويعتزم الإعلامي الكويتي سعد عبدالله الربيعان إصدار كتابه، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب المقبل، حول ريادة الأعمال، مستوحاة تفاصيله من المسلسل الكويتي المعروف الذي أنتج عام 1977.

والربيعان مؤسس مركز الأعمال الكويتي في دبي، ومستشار إعلامي في إحدى الجهات الحكومية، جمع في تأليفه للكتاب بين اختصاصه في الإعلام وشغفه بريادة الأعمال.

وأكد الربيعان أن المسلسل قدم 4 نماذج في التعامل مع المال، الأول من رواد الأعمال وهو عبدالحسين عبدالرضا الرجل الفقير الذي لم يكن راضياً عن واقعه، ينتقد بشكل دائم أسرته لذلك بادر بإطلاق أفكار جديدة ومبتكرة كشراء «الأهرامات» من مصر وبيع «أكل الكلاب».

ويتابع: «على الرغم من طرافة الفكرة الساخرة بالنسبة لشراء الأهرامات من مصر إلا أن المسلسل استشرف صناعة السياحة المستقبلية، وذلك تحديداً ما تمثله فكرة القرية العالمية ومتحف اللوفر في أبوظبي.

وبالنسبة لأكل الكلاب الذي جرى تسويقه كأكل للبشر بعد أن بارت السلعة، فإن ذلك تحديداً هو ما حدث بعد بروز الأكل المُعلب في محال البيع والتجزئة بسنوات».

 

أما النموذج الثاني الذي قدمه المسلسل في منظومة العمل الريادي فهو الأخ «سعد» الذي يمتلك الكثير من المال لكن ليس لديه أفكار ابتكارية للمشاريع.

فيما تتمحور فكرة النموذج الثالث حول الخال «قحطة» الذي يعمل في مجال صناعة النعال، وهو الوحيد الذي يمتلك حرفة بين كل النماذج لذلك يستمر في مجال عمله، حاصداً الكثير من الأرباح.

أما النموذج الرابع فهو «أبو صالح» الجار الذي يبيع الثلج ويأتي دوره للتعبير عن المشاريع الصغيرة في المنازل، وعلى الرغم من تطور العصر آنذاك وبروز الثلاجات إلا أنه لم يستطع مواكبة المتغيرات والانسجام معها.